دكتور/ وائل حسنين

قسم جراحة القلب و الصدر ـ كلية الطب ـ جامعة الإسكندرية

عمليات قلب أخرى

عمليات غشاء التامور:

غشاء التامور هو الغشاء المحيط بالقلب. و في بعض الأحيان قد يصاب هذا الغشاء بالالتهاب مما قد يؤدي إلى تكون سائل داخل الغشاء. و قد تزيد كمية السائل فتضغط على القلب بحيث تعيق امتلائه بالدم. و تشخص الحالة بسهولة بواسطة الموجات الصوتية. و يمكن تفريغ هذا السائل بواسطة عملية بسيطة يتم فيها كذلك أخذ عينة من الغشاء لتحليلها.

و في بعض الأحيان يؤدي التهاب غشاء التامور إلى التصاقه بالقلب بما يعيق امتلائه بالدم. و تشخص الحالة بواسطة الموجات الصوتية. و في هذه الحالة تجرى عملية تقشير الغشاء عن طريق شق عظمة القص.

 

عمليات أورام القلب:

مقارنة بالأعضاء الأخرى فإن أورام القلب تعتبر من الأورام النادرة. و أكثر أورام القلب من الأورام الحميدة و تصيب الأذين الأيسر أكثر من غيره من أجزاء القلب. و قد يبقى الورم بدون أعراض لفترة و قد تظهر بعض الأعراض مثل صعوبة التنفس. و يتم التشخيص بواسطة الموجات الصوتية. و تجرى الأشعة بالرنين المغناطيسي إذا كان هناك شك في امتداد الورم داخل الأوردة الرئوية.

و يتم استئصال أورام القلب عن طريق شق عظمة القص و بواسطة استخدام ماكينة القلب المفتوح. و نسبة من أورام القلب قد تعود للظهور بعد استئصالها.

 

عمليات معالجة فشل عضلة القلب:

إن بعض عمليات القلب تؤدي إلى تحسن ملحوظ في كفائه عضلة القلب المصابة بالفشل. و أهم هذه العمليات هي توصيل الشرايين التاجية و تصليح الصمام الميترالي و إعادة تشكيل البطين الأيسر بعد تمدد جزء منه بسبب حدوث جلطة في الشرايين التاجية.

إلا أنه في كثير من الحالات لا يمكن مساعدة المرضى بالطرق التقليدية. و هنا يأتي دور أجهزة دعم القلب و عملية نقل القلب. و أجهزة دعم القلب قد حققت الكثير من التقدم، ولكنها لا تزال تسبب الكثير من المضاعفات و لم تؤد بعد إلى الاستغناء عن عمليات نقل القلب. كما أن هذه الأجهزة لا تزال غالية الثمن جدا.

و عملية نقل القلب تعتبر الحل الأخير لمساعدة مريض القلب. و يتم وضع المرضى على قائمة انتظار طبقا لحالة كل مريض. و يؤخذ القلب من متبرع بعد التأكد من وفاته الإكلينيكية (وفاة جذع المخ)، و كذلك التأكد من صلاحيته للتبرع. و بعد العملية يحتاج المريض إلى أدوية مثبطة للمناعة للوقاية من رفض الجسم للقلب الجديد.

 

عملية إعادة انتظام دقات القلب:

في حالات رفرفة الأذين يمكن إعادة انتظام دقات القلب عن طريق كي أجزاء محددة من الأذين الأيسر أو الأذينين معا. و تنجح هذه العملية في إعادة انتظام دقات القلب فيما يقرب من ثلاثة أرباع المرضى. و تزداد فرص النجاح كلما صغر حجم الأذين الأيسر و كلما قصرت الفترة التي كانت فيها دقات القلب غير منتظمة. و عادة ما تجرى هذه العملية مقترنة بعملية الصمام الميترالي أو عملية الشرايين التاجية.